السبت، 23 أكتوبر، 2010

خربشه بقام جف حبره

كم انتضرتها على حافة الطريق
امام منزلها
وكم انتضرتها تحت الشتاء وصوت الرعد يقشعر الأبدان
واكم راقبت نافذتها بتمعن لأراها ولو للحضه
واكم من زهرة قطفتها لأهديها لها
وها قد مر العمر وانا انتضر لحضة لقائنا لحضة لمن تئن بعد
وسأنتضرك بقية العمر ولو اعطاني ربي عمرا اخر سأنتضرك بهه ايضا
أين انتي ألم تلاحضيني ألم تشعربي بي أراقبكي
هل هوه حب من طرف واحد
ألا تشعري بي موجود
انا فعلا موجود ولسة خيالا انا انسان له مشاعر
انا الانسان الذي ترينه باحلامك
أحلامك الجميله واكم انا سعيد بوجودي بهذه الاحلام الرقيقه البطيئه
اكتب لكي هذه الكلمات على نافذة الحب
حينما تقرئيها ساكون انا قد ذهبت وساعود حينما تلاحضي غيابي  الذي كان يراقبك ولم تعيريه اي اهتمام
وأن لم تقرئيها سيكون حب من طرف واحد
حب مزق اضلعي  حب اتلف دماغي وشاب شعري من هذا الحب
حب وقف التاريخ امامه
حب سيخلد في قبري
حب لم يححبه احد من قبل
وكم تمنيت لكي الساعده بعدد مماتي
ولا تأسفي على لحضة لم تعيشيها معي في حياتي
هذه خرشاتي

وجف حبر قلمي بعد هذه الخربشات
اهل من يعرني قلمه لأخربش بها خربشات أخرى
لا أحد يستغني عن قلمه لأن كل منا له خربشاته




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق